موسيقى

مخرج الفيديوهات الموسيقية غرانت سينغر يعطي الفنّ بعداً جديداً

المخرج صاحب الرؤى الأسطورية يكشف لنا عن سرّ نجاحاته
Reading time 58 seconds

إذا حصل وشاهدتم فيديوهات موسيقى البوب التي اشتهرت في السنوات الخمس الأخيرة، فقد اختبرتم حتماً الروعات البصرية التي تخلّفها بصمات المخرج غرانت سينغر.

انطلقت مسيرة سينغر المهنية في العام 2013 عندما أخرج الفيلم القصير المستقل IRL من تمثيل سكاي فيريرا، التي كانت يافعةً جداً، قبل أن ينتقلا للعيش معاً وتجمعهما شراكات عمل عدة. في العام التالي، أخرج سينغر الفيديو الموسيقي لأغنيتها "Everything Is Embarrassing" ما مهّد له الطريق للعمل مع بعض أهمّ الفنانين الموسيقيين المعروفين اليوم. وتشمل القائمة الطويلة ملك البوب ذا ويكند ("The Hills"، "Starboy"، و" Can’t Feel My Face")، ولورد ("Green Light"، "Perfect Places")، فضلاً عن تايلور سويفت وزين في أغنيتهما " I Don’t Wanna Live Forever "، في إطار تعاونهما على مشروع 50 Shades . كما عمل سينغر أيضاً مع أريانا غراندي، وفيوتشر، وفيك مينسا، وكاني ويست، وترافيس سكوت، ويونغ ثاغ، وتعاون منذ فترة غير بعيدة مع تروي سيفان على أغنيته "My My My!". وأقلّ ما يمكن قوله إنّ مسيرته تبدو حافلةً بالنجاحات.

"غرانت صاحب رؤى والتعاون معه رائع. تراه بطريقة أو بأخرى يخطو باستمرار على هذا الحبل الرفيع متنقلاً بين الأزلي والكلاسيكي من جهة، والرائج والجذري من جهة أخرى. أنا محظوظ جداً لأنني حظيت بفرصة للتعاون مع شخصٍ مقدّر له حتماً أن يندرج اسمه في عداد العظماء". – تروي سيفان

استطاع سينغر، في فترة زمنية قصيرة، أن يترك بصمةً طبعت تأثيراً عميقاً على جماليات الفيديوهات الموسيقية وأصبح معروفاً بمشاهده المزاجية، ووضعه للفنانين في محور ما يمكن تسميته بالميلودراما التي تكاد تكون مشؤومةً. في العام 2016، حاز على جائزة أم تي في الأوروبية للفيديوهات الموسيقية ضمن فئة فيديو العام عن أغنية "Starboy" لذا ويكند ودافت بونك، كما رشّح اسمه لعدة جوائز أم تي في للفيديوهات الموسيقية وتمّ اختياره للمشاركة في معرض ساتشي وساتشي للمخرجين الجدد ضمن فعاليات مهرجان كان ليونز للإبداع.

 

 

ولعلّ السرّ وراء نجاحه المبهر يكمن في تلك الروابط الحقيقية التي يقيمها مع الفنانين، إذ يؤكّد سينغر: "أتعرّف عليهم على صعيد شخصي نوعاً ما قبل أن نبدأ العمل معاً. فعندما تقيم رابطاً على مستوى متواضع يتمحور حول رغباتنا ومخاوفنا كبشر، أظنّ أنّ هذا المكان هو الأفضل للبدء بالتعاون".

مواضيع ذات صلة

مواضيع مقترحة لك